مفاجآت 🎁
الزيارات:

عبير علاو | 12:44 ص |
هذا الأسبوع أسبوع المفاجآت العالمي !
كل الاختبارات التي تجاوزتها قبل أسبوع الإجازة ظهرت نتائجها هذه الأيام .. لا يكاد يخلو يوم دون مفاجأة أو مفاجأتين .. أرقام تتأرجح كمؤشر الأسهم في حدث مؤثر جدًّا .. لن أتحدث عن مادة بعينها .. ولا عن متوسط درجات البوليمر .. سأتحدث عن التبلد الذي سكنني ..
فعليا لا أعلم ما الذي يحدث .. أبتسم حين تقر عيني بدرجةٍ ما .. أصمت حين لا يروق لي الرقم .. وأمضي !
تذكرتني سابقًا .. كانت نصف الدرجة تؤرقني .. تدخلني في حسابات ربح وخسارة .. محاولات تعويضية .. وسيناريوهات أبتسم كلما تذكرتها ..
لا أستطيع أن أقول أن وضعي الآن جيدًا جدًّا .. لكنه أكثر تحكمًا .. بت أوقن أن لا فائدة من أية ردة فعل .. احتفظت بكل شيء داخلي .. أصبحتُ أفكر في كيفية تجاوز أي نقص آخر .. ثم أطوي الصفحة بعيدًا عن أدراج الذاكرة ..
انشغالاتي التي لا تنتهي أنستني -أيضًا- إعادة التفكير فيما حدث .. ألهاني تتبع المهام الواحدة فالأخرى عن استعادة تفاصيل أنا في غنى عنها .. ولذلك أشعر أني بخير ..
أنا بخير جدًّا .. 
رغم كل شيء ..
رغم ما ينخر داخلي ..
رغم المرارة التي أغص بها كلما فكرت في هذا الأمر ..
الخيبة التي لا تنفصل عني ..
لذلك أفادني الانشغال .. كثيرًا وجدًّا !

0 التعليقات:

إرسال تعليق