حين
الزيارات:

عبير علاو | 8:21 م | 6نثركم
اليوم أخاطبك منك ..
بعد ما يقارب العامين قررت الدروب أن تجمعنا من جديد ..
لك أن تعلم حجم الاشتياق الذي امتلأ بي ..
حجم الحب الذي يكبر كلما اقتربت منك ..
أتدري ..
كلما تماديت في الغياب كلما بدوت في ناظري أجمل ..
البعض حضوره يزيده بهاء ..
و أنت بهيا في حضورك و غيابك .. و ربما خذلانك أيضاً ..! 
قررت ذات أسى أن لا أعود إليك .. أن أمحيك من ذاكرتي و أتلذذ بنسيانك ..
فارقتني بكبرياء .. لأجدني أقف ببابك أطلب منك صك غفران ..
في قاموس الحب .. أنت لست كالبقية ..
أنت مختلف تماماً عنهم ..
لا تنطبق عليك القوانين و لا تخضعك لشروطها ..
أنت مزيج منفرد من كل شيء جميل ..
أنت أسطورة للحب لو يعلمون ♡ ..
^ إلى وطن أبعدتني عنه الغربة ""( 
أكمل النبض() ..