زحام
الزيارات:

عبير علاو | 10:40 ص |
‏أتوق لصباح لاتزاحمني فيه المهام ..
لاتسابقني لحظة الاستيقاظ وتقدم لي فردتي الحذاء ..
صباح يخلو فيه هاتفي من وميض رسالة تندفع لجوفي قبل كسرة الإفطار ‏..
صباح لا أجد فيه نصف ساعة من الاسترخاء تدليل ذاتٍ مُترَف ‏..
أتوق لهذا وذاك ..
للفراغ الذي أستجدي فيه ذاتي العمل ..
اللحظات التي أمضيها بمتعة لا تفسدها أعمال مؤجلة ..
بقائمة الرفاهية التي يضجّ يومي بها وأحتار في انتقاء ما أبدأ به .. 
لكنّي مع ذلك لم أجبل على ذلك .. لم أجبل أبدًا ..
كثيرًا ما أجدني أذوي إذا ما تملّكني الفراغ ..
تذبلني مساحات اللاعمل الشاسعة ..
أغرق نفسي في سلسلة مهام أختلس منها لحظات صفاء باذخة لأشعر بنشوة الانتصار ..
لم أجبل على إمضاء اليوم كلحظات فراغ متتالية ..
امتلأت أيامي بأهداف توازي لحظة الفرح المستمرة ..
 سعادتي تكمن في الاحتفال بعد إنجاز .. 
مسابقة الوقت على الإتمام .. 
ومن ثم الاستئثار بأوقات فراغ مطمئنة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق