كيمياء 3
الزيارات:

عبير علاو | 5:26 م | 3نثركم
كيمياء 3
أطلقتها صراخات ..
أن أتممت الكيمياء ..
لا أدري لم انتابني ذلك الشعور المحير ..
دفعني بشدة و هو يتأكد مما قلته ..
أحقا تجاوزت اختباراتك و لن يكون للكيمياء وجود في حياتك ..
احترت ..
حتى أنت يا نبضي تعلم بما عانيته مع تلك المادة ..
أحببتها منذ صغري ..
لكنها هي معلمتي ..
أبعدتني عن مادتي ..
شددت علي الخناق ..
و كادت تخرجني من دائرة مساري العلمي ..
كم تمنيت أن يكون يومي الأخير معك أفضل من ذلك بكثير ..
لكنه هذا ما قدر لنا ..
لم تمر علي ليال عصيبة كليال اختبارك ..
و لم أفكر في الدعوة على شخص ما طوال حياتي إلا عليك ..
لماذا يا معلمتي ..
لماذا هذا الجفاء ..
و لماذا ألقيت بي في غياهب الألم ..
و هذيان الأقلام ..
كيمياء ..
ودعتك و لا أريد رؤيتك ..
ملتقانا في القدرات ..
لطالما أسدلت علي ستار الليل المظلم ..
رغم أني لم أقابلك إلا بالإصرار ..
أيام عصيبة ..
هي تلك التي كنت معك فيها ..
لا أريد عودتها ..
و لا أريد تذكرها ..
غربت ابتسامتي بسببك ..
و عانيت الألم الكثير منك ..
ربما يكتب لي لقاء معك في الجامعة ..
لكن ما أطمح إليه أن أكون مع دكتور يفهمك ..
مع دكتور يتذوق جمالك ..
و يسبح بي في أعماق بحارك ..
سأنتظر ذلك اليوم ..
سأنتظره ..
 و لن أسمح لأحلامي أن تبدده ..
نهايتي معك يا كيمياء نهاية مؤلمة ..
لذا فلن أعتبرها نهاية بل فترة تزود لأختم لقائي معك بشكل أروع ..
يليق بك ..
و يكون في مقامك ..
فأنت مادتي المفضلة ..
و لن يبعدني عنك من تمكن من فعل ذلك ..
الأربعاء ::
22 – 2 – 1432هـ
26-1-2011م

أكمل النبض() ..

همسات قلم
الزيارات:

عبير علاو | 5:21 م | 7نثركم
همسات قلم ..
لربما هي لحظات عابرة تلك التي تجتاحنا فيها العديد من الأفكار ..
أمل و ألم ..
بسمة و دمعة ..
أحلام و طموحات ..
زوايا شتى يعشق القلم إخراجها عبر فوهة صغيرة عنت لكاتبها الكثير ..
مواقف انهارت فيها المعنويات و تشتت كل آمال البقاء في هذه الحياة ..
و أخرى علت بالنفس إلى أقصى المنازل و أحيت فيها عودا غضا طريا كاد أن يستسلم لليأس و يعلن بداية النهاية ..
أحلامنا ما هي إلا آمال كثيرة تبلورت مع بعضها مكونة أسمى المعاني ..
آهاتنا ما هي إلا تنهدات نعلن من خلالها عدم الرضا أو التذمر ..
حروفنا ستكون الأمل القادم ..
و البلسم الشافي ..
نسطر حرف ..
ليبدع فكرة ..
تتبلور إلى حلم ..
و من ثم تتجسد إلى واقع ..
في داخلنا الكثير و الكثير ..
معين لا ينضب ماؤه ..
سندلي بدلونا لنخرج شيئا مما تختلجه الأنفس ..

الثلاثاء ::
21 صفر 1432 هـ
25 يناير 2011 م

أكمل النبض() ..

نزف بلا أمل !!
الزيارات:

عبير علاو | 5:20 م | 1 نثركم
نزف بلا أمل ..
ظللت أنزف آلامي ..
و ألفظ أنفاسي دون سابق موعد أو إنذار ..
أحلام كأحلام العصافير حملتها بين جنبي ..
آمال أدمت التطلع إلى أفقها ..
و واقع تأرجحت معانيه بين الحقيقة و المثالية ..
وعود بددتها أحداث غريبة ..
ابتسامات شتتتها دموع حزينة ..
نزف استمر و نحيب ازداد تردد صوته في أرجاء شتى ..
هدوء يخفي آلاما غائرة عجز الزمن عن حملها فتقاسمها مع بني البشر ..
فكر أضاع وجهته فزاد تعثر خطواته ..
مشاريع تلعثم مسؤولوها في تفسير أسباب فشلها ..
اختبارات فرضت موعدها و دخلت علينا دون أن يأبه لها الطلاب ..
نزف استمر ..
و ما زال للألم معنى ..
رجاءات الضعفاء لم تسمع أمام ضحكات تعالي المتعالين ..
همسات الأيام زمجر ليلها معلنا عن حال أليم ..
بسمات تكسرت ..
و قلوب تهاوت عزماتها ..
دون أن يكون للنزف رادعا يوقف النهب الذي يحدثه ..

الأربعاء ::
15 صفر 1432هـ
19 يناير 2011 م

أكمل النبض() ..

تلك الأيام
الزيارات:

عبير علاو | 5:17 م | 1 نثركم
تلك الأيام .. انتشلتني من قلبي لتقذف بي ككرة ثلجية في دقائقها و ثوانيها .. تلقتني بلهفة لتلقي علي دروسها المتكررة .. و قوانينها المملة .. سئمت من التدوين خلفها حتى امتلأ مكتبي بأكوام الكراسات دون أن أعي منها كلمة واحدة .. ظللت تلميذتها النجيبة و إن لم أشأ ذلك .. أسبغت علي حلل تعبيراتها حتى اشرأبت روحي بها .. وجدت نفسي جسدا بلا روح .. و عقلا بلا فكر .. فلم أطق الصبر على جريمتها النكراء .. و قصفها المدوي .. اغتلت الشر من قلوب البشر .. ثم أخفيت سكيني الملطخة بالدماء .. و ألقيت القفازين على البحر لتتلاشى البصمات .. تلك بصمتي .. تنتمي لي .. بعدما جردتني الأيام مما أملك .. فحق لي أن أستعملها فيما أشاء ..
ظننت أن مهمتها انتهت .. فإذا بها تبحث عني و تسأل كل من هب و دب .. لتلقي علي ما تبقى من دروسها .. فلم أحصل على درجة الدكتوراه منها بعد ..
لعبت منها لعبة الاختفاء مرارا .. إلا أنها تكون الفائز في كل مرة .. فأقبع في مقعدي أستمع لما أتبقى .. و جوارحي تناديني بألم " هل من مزيد ؟؟ " ..
أيا أيامي هلا أعدت صياغة دروسك لأتمكن من استيعابها .. ففصول كتابك عديدة .. و السئم من حصصك لا يفارقني .. و مرات رسوبي فيها لا تنتهي ..

الاثنين ::
21 محرم 1432 هـ
27 ديسمبر 2010 م
أكمل النبض() ..

حلمي الصغير ..
الزيارات:

عبير علاو | 5:15 م | 3نثركم
تهرول الأيام أمام عيني ..
تتبعها أحداث متلاحقة تغوص بي إلى أعماق البحار .. و تلقي بي في فوهة البراكين ..
 أراه تارة أمامي .. و أخرى خلفي .. أطمئن إلى أنه لا يزال بجواري .. دافعا قويا لاستمرار الحياة و رسم السعادة فيه ..
 رغم أنه لم يتحقق منه إلا جزء بسيط .. إلا أني لا زلت أؤمن به .. و أتوق إلى اليوم الذي أراه فيه واقعا ..
 رافقني في يقظتي و نومي .. في حركتي و سكوني .. في فراغي و انشغالي .. لم يتذمر مني .. و لم يشتك ِ طول الانتظار .. رغم مرور سنوات و هو بين أضلعي ..
 كم هو صبور .. تحملني كثيرا .. و في كل إخفاقة كان يرفع لي راية النصر .. فأنهض و أزيد من إصراري لتحقيقه ..
 قد تسير عجلة الحياة و أنا لا زلت قابعة في مكاني .. لكني ما إن أراه حتى أبتسم و أركض جريا وراءها فأمسك بأطرافها و أتمكن من متابعة المسير .. كل ذلك لأجلك يا حلمي .. فاللهم يسر لي كل السبل لتحقيقه ..

الجمعة ::
18 محرم 1432 هـ
24 ديسمبر 2010 م
أكمل النبض() ..

صدى الماضي
الزيارات:

عبير علاو | 5:13 م | 1 نثركم
أتطلع إلى الأفق ..
بنظر بعيد ..
أهمس ..
أتكلم ..
أصرخ في وجه الحياة ..
لعلي أسمع شيئا .. أو ألتقط عدة كلمات من صدى الماضي ..
ذلك الماضي الذي لم أكن لأشعر به يوما لولا ما أراه الآن .. لم أكن لأعرف قيمته لو لم يتغير الحال ..
أيا قلم .. رفقا بي .. فقد أثقل قلبي ما أعانيه .. أيا قلم دع عنك فتح حياتي و اطو عنك تلك الصفحة فذلك خير لي ..
أغمضت عيني لعلي أصل إلى نتيجة ما .. وددت لو كان الصدى كائنا حيا فأبقيه بجانبي .. يعيد لي حياة سعيدة .. أسمع فيها أصوات من
أشاء من أحبائي .. و أمحو منها صوت كل شخص لطخني بالسواد .. ليتك يا صدى سمعتلأعبث بجميع الأصوات و أبقي فقط ما
أحتاجه .. ليتك سمعتني يا صدى .. لكن .. لا حياة لمن تنادي ،،،


الجمعة ::
18 محرم 1432 هـ
24 ديسمبر 2010 م 
أكمل النبض() ..

بحث عني !!
الزيارات:

عبير علاو | 5:09 م | 1 نثركم
بحث عني !! ..
لا أظن أني سأجدني بين العديد من المارة هنا و هناك ..
بين الطرق المزدحمة بالسيارات ..
بين الملابس المتكدسة في محلاتها ..
بين أكوام الكتب المملوءة بالغبار ..
سأبحث عني رغم اتساع مساحة الأرض ..
أتراني سأجدني في واشنطن ..
أم أتنزه في فيينا ..
و لربما جذبتني الصحراء فآثرت المكوث في الرياض ..
غريبة هي نفسي ..
تهوى الصيف في الشتاء ..
و تعشق الشتاء كلما لسعتها حرارة الصيف ..
أما في الربيع و الخريف فلا وجود لي يكون ..
ربما تجدني و أنت تتنزه في حديقة غناء ..
أو تسبح في بحار هادئة ..
ربما أكون أنا ملكة الصحراء ..
و من استقرت في الجبال الحالمة ..
أيا كنت ..
و أينما كنت ..
أرجوك أعدني متى ما رأيتني ..
أعد تلك الروح الهاربة إلى شظايا نفس تفتقد الدفء ..
تفتقد قلبها ..
و بيئتها و دربها ..
أعدها لعلك تسدي إلي معروفا بصنيعك هذا ..
لعلك تسقط قطرات الندى على قلبي ..
فتثمر أجسارا تضيق بها مملكة جسدي ..


أكمل النبض() ..