أسرة واعية .. فكر آمن
الزيارات:

عبير علاو | 6:54 م | 6نثركم
أقيم لقاء معي و من شاركوا في هذه الفعالية فأحببت إضافتها هنا كما هي ..
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة


أقيمت ندوة بعنوان( أسرة واعية فكر آمن )و ذلك يوم الثلاثاء بتاريخ 7-6-1432هـ الموافق10-5-2011 م بالثانوية الثانية بالخبر ( نظام المقررات) ، تحت شعار ( أسرة واعية فكر آمن ).

من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 12 ظهراً . و الفئة المستهدفة هي : طالبات المدرسة .

و المميز في هذة الندوة بأن المُحاضرات كانوا من طالبات المدرسة ، و أيضا إختيار الثانوية الثانية (نظام المقررات) لكي تمثل محافظة الخبر على مستوى المنطقة الشرقية ثم التأهل بإذن الله على مستوى المملكة العربية السعودية .وقد حضرالندوة لجنة متخصصة للتحيكم في أداءالطالبات , وكذلك أمهات الطالبات المشاركات و عضوات في المجلس المدرسي من أولياء الأمور .

الهدف العام للندوة : ترسيخ مفهوم الأمن لدى الطالبة لتقوية الإتجاه الديني و الإجتماعي و الوطني .

أكمل النبض() ..

ضائع في الغياب
الزيارات:

عبير علاو | 5:32 م | 1 نثركم

لا شيء يدل على وجودك هنا .. حتى زهرة الأقحوان البائسة قد ذبلت و ملت الانتظار .. وحيدة أنا .. أنتظر كل ليل لأعد ساعاته .. و أنتشي مع كل نهار لقربي من الليل !!..

لا مميز .. لا تغيير .. و لا حتى بذرة أمل .. أنتشلها بكل ما أوتيت من قوة .. لأغرسها و أعتني بها حتى تؤتي أكلها ..

نسمات كثيرة امتلأ بها صباح هذا اليوم .. إلا نسمتك التي أعييت من البحث عنها .. أماكن متعددة بحثت فيها .. لعلي أكون الرابح في لعبة الاختفاء هذه المرة لكنك تصر على الاستمرار بل تملأ المكان بسخرياتك المعتادة ..

ذات يوم .. مللت من البحث .. فقررت أن أتجاهلك .. و ألعب لعبة النسيان .. أن الذاكرة خذلتني كثيرا .. فما فتئت عن التفكير بك رغم الأعمال الكثيرة التي أشغلتها بها ..

الملفت أنك لم تعرني اهتمامك يوما .. حتى قررت الرحيل .. و رحلت فعلا دون أن أشعر بك و أنت تحفر نفسك في ذاكرتي لحظة مغادرتي .. أتعلم كم من الألم تجرعته لمجرد أنني (( أحبك )) .. أو لأكن أكثر دقة لمجرد أنك غرست حبك في (( داخلي )) ..

أكمل النبض() ..

أتستحق ؟؟
الزيارات:

عبير علاو | 7:53 م | 3نثركم
بحماس شديد أخذت تروي لي أحداث نجاتها من الموت عدة مرات .. بدءا منذ كانت صغيرة إلى أن كبرت و تزوجت و هي بين كل فترة و فترة تتعرض لعدة مواقف ..

جلست أستمع لها و أبادلها الإحساس و ثمة سؤال أحاول حبسه بداخلي قبل أن أفقد السيطرة و تنطق لساني .. "" هل تستحق حياتك كل هذا الاستمرار ؟؟ "" .. و هل من رسالة كتبت لك عدة حيوات لتوصليها لنا ؟؟ ..
أكمل النبض() ..

إنا لله ..
الزيارات:

عبير علاو | 7:47 م | 1 نثركم
حوار مضى كنت فيه مستمعا غير ملحوظ بين شخص في الثلاثين من عمره و فتاة ترتع في أحضان الثامنة .. بدأ تحديا في لعبة تركيب .. غلبت عليه براءة الطفولة و حكمة شخص أعجبتني .. إلا أن تفوق الفتاة عليه .. أو ظنه هو بذلك .. جعل الموضوع ينحدر إلى سجال من جانبه و دعوات بـ..(( أمراض )) تحل عليها .. و الفتاة تتساءل بحيرة ما معنى هذا و ما معنى ذاك ..


هنا خرجت من المكان لئلا يلحظ ضحكتي التي انفجرت بها و أنا أتساءل إلى متى و نحن ( نصغِّر ) عقولنا ؟؟!!..
أكمل النبض() ..

ذكريات متناهدة ..
الزيارات:

عبير علاو | 5:07 م | 7نثركم
إهداء إلى ثانويتي بكل ما تحمله من صديقات و قلوب أحببتها ..

يوما ما ستحكي عنا الجدران .. و ستبدأ قصتنا بـ (( كان يا ما كان )) .. ستتحدث عنا بذاكرة قد تمسح عنها الغبار المتراكم عبر السنين .. زوايا شهدتنا .. تجمعاتنا .. ضحكاتنا .. بسماتنا .. حتى الدمعة سقطت فيها .. و الحزن شاطرتنا إياه .. و بالطبع .. المكان الذي نهرع إليه عند مذاكرة اختبار (( مهم )) .. أو الاختلاف في حل (( مسألة )) .. مولد أمل .. شهده ذلك المكان .. وأد ألم .. عاشته تلك الأرجاء .. مزيج بكل المعاني .. و خليط بكل الأحاسيس .. يصعب فضها .. أو المرور عليها سريعا .. فلحظاتها أعظم من ذلك و أثمن ..
ليتني يا زمني الغابر .. تمكنت من تسجيل أحداثك بالحرف الواحد .. لتكون دقات الصوت خير مكمل لجمال الصورة .. أراك .. فأرى نفسي في أرجائك .. أعيش أسعد لحظات حياتي .. و إن كنت حزينة – فلن أكون بمفردي - .. لأنك ستخفف معاناتي ..
في عامي السابقين .. كنت أتساءل ما سر هذا الارتباط الوثيق الذي يشد طالبات الصف الثالث ثانوي إليك .. لكن .. بعد أن أصبحت واحدة منهن .. لا أظن أنني سأحتار في الإجابة .. إن لم أكن أعتبر السؤال كسؤال عن أحد ما يرتبط بي من أمور ..
جميل أن يحتضن ذلك المكان أيامي التي عجزت عن تجميع ذكراها .. جميل أن يذكرني بنفسي كلما بحثت عنها .. جميل أن ينظم شريط حياتي .. حتى و إن مضى زمن طويل .. فسيبقى لصورتك وقع خاص .. و مكانة مميزة .. ألست أنت من طرب بسماع دقاتي ؟؟ ..

أكمل النبض() ..

استحقاق أيلول (2)
الزيارات:

عبير علاو | 3:01 م | 4نثركم
عدت لإكمال ما بدأته ..

من خلال قراءتي المتقطعة في هذا المجال .. و نظرا لأني و أغلب ( أبناء التسعينات ) تحديدا نجهل الكثير عن الاحتلال الاسرائيلي .. وجدت أن هناك كثيرين يطالبون بحدود 48 بدلا من حدود 67 إذ أن حدود 67 ستهدي ثلثي فلسطين لإسرائيل .. بينما حدود 48 قد تمنح بعض العدل  ..

آخرون ( فلسطينيون ) يؤيدون عدم الاعتراف بالدولة .. لأنه في حالة إذا ما تم الاعتراف بالدولة .. فإن القضية ستتحول من خلاف على ( أصل ) إسرائيل و عدم أحقيتها بالأرض إلى خلافات حدودية بين ( دولتين ) لا أكثر ..

فئة ثالثة امتهنت حلما مبكرا بالمطالبة بفلسطين كاملة و لا وجود لأي كيان صهيوني بداخلها ..

آظن ان الموضوع بدأ يتضح أكثر من أي وقت مضى .. و أننا أضعنا فلسطين و كل العالم العربي يوم الانتداب البريطاني ..

~ ربما أعود لهذا الموضوع إن جالت بالقلب خواطر أخرى ~
أكمل النبض() ..

استحقاق أيلول ..
الزيارات:

عبير علاو | 11:00 م | 3نثركم




قررت تخصيص هذه التدوينة تضامنا مع أشقائنا الفلسطينيين الذين ينتظرون قرار الاعتراف يوم الجمعة القادم ..

من خلال قراءتي في هذا الموضوع علمت أن إذا ما تم الاعتراف بالدولة فإن الدولة الفلسطينية ستعود لحدود 67 م أي إلى هذه الخريطة ..
الصورة الثانية من اليمين تظهر فلسطين باللون الأخضر و الأبيض لإسرائيل



 لو تأملنا في الصورة لوجدنا أن فلسطين ستفقد تقريبا ثلث مساحتها و مع ذلك يصرون على عدم الاعتراف بها ..

الأمر الغريب الآخر أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما هو من دعا إلى إقامة دولة فلسطينية في عام 2009 م و اليوم يهدد باستخدام (( الفيتو )) مما يدل على تذبذب الموقف الأمريكي الذي يدعو إلى الحرية في دول الثورات العربية و يمنعها عن فلسطين !! ..



ما أثار استغرابي أيضا أن إسرائيل تعمل بجد لتقنع الدول بعدم التصويت لفلسطين .. بينما أخواننا العرب نائمون و لا يعيرون الموضوع اهتماما بحجمه سوى عناوين تتصدر بعض الصحف !! ..


لي عودة بإذن الله لإكمال ما بدأته .. إلى ذلك الحين كل أمنياتي بالتوفيق لفلسطين في الأمم المتحدة ..

أكمل النبض() ..

محاكمة على الهواء ..
الزيارات:

عبير علاو | 9:38 م | 3نثركم

كتبت يوم المحاكمة .. 



اليوم الثالث من أغسطس 2011 م الموافق 3 رمضان 1432 هـ .. و ما أظن أن أحدا من المهتمين بالشأن السياسي يجهل هذا التاريخ فهو يوم محاكمة الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك و هو أيضا رئيس القوات المسلحة المصرية و العديد من المناصب التي يلم بها السياسيون و المهتمون بها ..

من كان يتوقع يوما كهذا على الرئيس المصؤي الذي يرأس واحدة من أعظم الدول العربية ماضيا و حاضرا .. و من كان يتوقع أن يكون مآله تلك الحالة شحوب و مرض شديد و محاكمة تبث تلفزيونيا و إلكترونيا على مرأى من العالم أجمع في منظر لا يبين سوى أثر (( فإنك مفارقه )) ..

هي رسالة لكل من بيده سلطة اليوم وربما يفقدها غدا .. أن اتق الله فيمن تحتك .. فحتى لو فلت من المحاكمة الدنيوية .. فهناك محاكمة أخروية تنتظرك .. و لا أزيد !! ..

أكمل النبض() ..

بريد يحتضر ..
الزيارات:

عبير علاو | 9:35 م | 5نثركم





منذ ذلك اليوم و الحياة تضيق ذرعا به .. و زقزقة العصافير لا تحرك شيئا في نفسه الشادية .. و لا تهزه فعاليات المهرجانات الصيفية سوى ذكريات أليمة تعيد إليه حزنه كلما ملأ ورقة ما بالبيانات الشخصية !! ..

السبل قطعت به بدون سابق إنذار !! ..

الاعتداء يحيط به من حيث لا يحتسب ..

لخوف يتربص بكل خطواته البائسة ..

و ..

ثمة ضوء يغريه بالأمل لينقض عليه فور إقدامه ..

/     /     /

كان بداية تصفحه للانترنت و نهايته .. يتأمل القائمة التي تتزايد باطراد قبل أن ينقر عدة نقرات و يشرع في محادثات هادئة .. آخر المشاريع .. أحدث المقالات الصحفية .. أمور تحتاج لفت نظر .. آخر الأحداث .. المقابلات .. أخبار الدوري و الكأس .. كلها أمور كان يتبعها من خلاله و يشرك بما يعجبه من أحب .. فقد كان متعلقا به حد الثمالة ..

/     /     /  

أكمل النبض() ..

أحبتي !! ..
الزيارات:

عبير علاو | 9:33 م | 3نثركم





و أودعكم أحبتي .. بعد أن غادرت سفن لقاءكم الميناء .. و بقيت وحدي أعبث بماء البحر الهائج .. و أعبئ الزجاجات برسائل تركت له مهمة إيصالها إليكم .. لم أعد أعبأ بملوحة مائه إذ تجرعت أيامي المرارة ذاتها منذ فراقكم .. لم تعود كلماتكم بالعودة تغريني كلما لاح أمام عيني المسافة الهائلة بيننا ..

بحر كقارّة ..

يخفي المعالم ..

يذيب القلوب ..

يعيد الآلام ..

يذكر بالغدر ..

يومئ بالبطش ..

يغريني بالبعد ..
تاركا لي التأمل في الأفق الذي ابتلع أحبتي بعدما عانقوه !! ..
أكمل النبض() ..

زخات عمر ..
الزيارات:

عبير علاو | 10:24 م | 6نثركم



تقلبين أوراق التقويم الهجري فإذا أنت في آخر يوم يسبق رمضان أو قبل آخره بيوم .. تعود بك الذاكرة إلى ثمانية عشر رمضانا كنت فيها .. و ها أنت تتأهبين لاستقبال رمضانك التاسع عشر في حياتك القصيرة ..

تسعة رمضانات أولى لاتعي الذاكرة منها شيء سوى جرف السنين و دوامات التاسعة صباحا المدرسية .. لا زلت تتذكرين صباح ذهابك المدرسة مبكرة في رمضانك العاشر لتهمسي في أذن صديقتك بأنك أصبحت أختا لثالث مرة و تمضين بسعادة قبل أن تلحظي إبتسامتها التي بادلتك إياها بنفس سعادتك ..  

تمضي السنتين التاليتين برمضانين تجترهما الذاكرة على استحياء و آمال كانا ميلادها قبل أن تغتال في رمضانات أخرى ..


أكمل النبض() ..

عبير ..
الزيارات:

عبير علاو | 10:23 م | 5نثركم





عبير ..

حيث الحياة لا تأبه بيومياتنا و لا أحزاننا أيضا ..

أجبرتنا على حلم لم نخطط له .. و على طريق لم يسلكه قبل أقدارنا أحد ..
ظنت أنها تفرق .. فأرشدتنا إلى حيث اللقاء ..

~ إليك عبير الدعيس ~
أكمل النبض() ..

ألمي يئن !!..
الزيارات:

عبير علاو | 10:22 م | 3نثركم




آلامي تزداد متزامنة مع انطفاء ابتسامتي .. إذ لا شمس تشرق .. و لا مطر ينجب السعادة .. و لا قلب ينبض بأبجديات الحياة ..

الدنيا موحشة .. خالية من كل شيء .. إلا من ألم نتجرع مرارته لحين الاستقرار في برزخ يحدد المصير ..
ما زال ألمي يزداد .. و أنيني يضعف من الوهن .. و لا حيلة لي في الحركة أو التمتمة بعدة كلمات ..
أكمل النبض() ..

رحيل مرتقب ..
الزيارات:

عبير علاو | 4:39 م | 4نثركم



أشعر بأن رائحة الوداع تنتشر هنا .. و أنني لن أفلت منها كالعادة !!.. لا أعلم ما سر بقاؤه هناك .. لكن ثمة فراق سيقترف بعد لحظات ..
أكمل النبض() ..

ثرثرتي ..
الزيارات:

عبير علاو | 5:54 م | 7نثركم

كما أخبرتهم ..
تهفو نفسي لنفحات اللقاء .. و ملء الفجوات بثرثرة قد لا تنشر إلا السعادة .. و كفى !!..
أكمل النبض() ..

غروب بسمة !!..
الزيارات:

عبير علاو | 5:54 م | 1 نثركم

غروب بسمة !!..
لا أعلم أين غربت شمس ابتسامتي منذ زمن طويل .. و لم تشرق بعد !!..
أكمل النبض() ..

كررررررررررررة !!..
الزيارات:

عبير علاو | 5:53 م | 1 نثركم




يبدو أن كرة القدم لا ترتبط بمكان .. عبارة ختمت بها المذيعة النشرة الإخبارية الرياضية بعد استحداث نوع من كرة القدم سمي بـ.. " كرة القدم في المستنقعات " ..

الكرة تلك المجنونة التي دخلت كل بيت بصغيره و كبيره و ذكوره و إناثه فلا شيء يقف أمام مشجعيها و أنديتها و لاعبيها و بطولاتها ..

أصبحت المساحة المشتركة بين الأشخاص .. و الحديث الذي يجمع أناس مختلفين .. حتى أفردت لها جرائد و ملاحق رياضية و برامج و قنوات تلفزيونية ..
باختصار .. هي اللغة التي تجمع جميـــــــــــــــــــــــــع الشعوب ..
أكمل النبض() ..

أمرتة و عرقنة ..
الزيارات:

عبير علاو | 5:52 م | 1 نثركم





قبل يومين و أنا أتصفح أحد الجرائد المحلية لفتتني كلمة (( أمرتة )) ضمن عنوان طويل في القسم الاقتصادي – الذي لم يستهوني يوما - .. بنظرة سريعة اكتشفت أنها على غرار (( السعودة )) التي نشأنا عليها .. و فورا سرح خيالي إلى أن هل السنوات القادمة ستتطلب منا "" عرقنة و قطرنة و يمننة و عمننة و هلم جرا "" أم أنها فقط شعارات لا يطبق أغلبها ..
ما تعاني منه بعض الشعوب العربية من عدم توفير فرص العمل الكافية لأبنائها سببه عدة أمور .. و لعل قرار توطين الوظائف يجدي إذا تحرك المجتمع بأسره تأييدا للقرار و لاسيما المسؤولون الذين يتلاعبون بكشوفات الموظفين .. ثم إنه يتطلب من أبنائنا الاقتناع بالوظائف المتاحة بدلا من أن يكون حلم كل منهم مدير شركة !! ..
أكمل النبض() ..