كاتب وما كتب !
الزيارات:

عبير علاو | 12:12 ص |
لا أحد يقرأ نصًّا ككاتبه !
كثيرًا ما أرفق تسجيل صوتي لنصوصي إذا كان سيقرأها أحدٌ آخر لإيماني بهذه الحقيقة بشدّة .. كاتب النص عاش حياة النص جميعها .. منذ أن كان بذرة فكرة إلى أن اكتمل قوامه .. مسح وغير الكثير من الأسطر .. قرأها أكثر من مرة .. عاش مع كل كلمة حياة وجودية منفصلة .. ورتل كل حرف بنبرة لن يتقنها سواه ..
مهما تفوق الذين يتقنون الإلقاء لن يتفوقوا على كاتب النص .. لم يعاصر أحد ما عاصره بنفسه مع تلك الجمل .. لم يدخل أحد إلى تفصيلات الأفكار والمعاني التي دفعته لاختيار كلمة بعينها .. لحظة التجلي وقفزة الإنجاز .. إعادته لقراءة ما كتب وكأنه محض قارئ .. تعديل ما يشعر بحاجته لتغيير .. ثم تكرار المراجعة حتى يكتمل النص في عينه ..
طالما لم يمر أحد بتلك المراحل فلن يقرأها ككاتبها .. كون أن كاتب النص حين قراءته ستبزغ أمامه كل تلك الأحداث مما سيدخله لعالم استشعار النص دون مجهود ..
لا أحد لا أحد أبدًا يمكنه قراءة نص بلسان كاتبه !

0 التعليقات:

إرسال تعليق