مقروءاتي
الزيارات:

عبير علاو | 4:14 م | 4نثركم
١/ عشرة أمور تمنيت لو عرفتها قبل دخولي الجامعة - ياسر بكار
صحيح أن قراءتي له تعتبر متأخرة - نوعًا ما - إلا أنه أعاد ترتيب أولوياتي الجامعية من جديد .. و أضاء لي بعض الجوانب التي ما كنت لأكترث لها قبل التخرج 

٢/ ضفاف قرمزية - نورة الصبيح
مجموعة قصصية .. جميلة جدا و لطيفة .. لاسيما القصة الأخيرة سكنتني كثيرًا .. يوجع الحرف جدا حين يتحدث عن الأندلس 

٣/ تحت أقدام الأمهات - بثينة العيسى 
مجددا بثينة العيسى .. و مجددا عادت لتسطر أدب السيطرة بطريقة مختلفة .. كيف تتغلغل " السلطة الأحادية " لتقطع كل سبل الحريات و تخنقنا ..

٤/ الأبله - دويستويفسكي - الجزء الأول 
٥/ الأبله - دويستويفسكي - الجزء الثاني
لم أكن لأقرأ لدوستويفيسكي ما لم أكن عضوة في المجموعة القرائية على قودريدز " صالون الجمعة " .. لم أكن لأقترب من الأدب الروسي إن صح التعبير .. تقع الرواية في جزئين من القطع المتوسط يحتوي كل جزء على ٦٠٠ صفحة كانت نواة مقروءاتي للفكر الروسي .. 
لا شيء يجعل لهذه الرواية فائدة سوى أن نجعلها مما يجب أن يُعلم " بالضرورة " لإثراء حصيلتنا حول ثقافات الشعوب .. يمتاز أدب دويستويفسكي بالأسلوب المتعمق لجذور الطبيعة البشرية إذ يفتح لك آفاق تأملية شتى دون أن يسلبك من الأحداث الروائية ..

٦/ اخلع حذاءك - ياسر حارب 
دائمًا ما يمتاز أسلوب ياسر حارب بالخفة و السعادة .. لا تكاد تبدأ في النص الأول حتى تفاجأ بأنك قد أنهيت الكتاب مع شعور سعادة و راحة متزايد .. احتوى الكتاب حكايات مليئة بالحكمة .. حكايات تُعلي من همتك .. تُحدث التغيير داخلك .. و تفتح لك دروب حياة أفضل 

٧/ نصف وجه بلا ملامح - هاجد محمد 
نصوص نثرية .. تشعر و كأنها كتبت فيك .. و كأنه يرضخ الحرف ليكتب البشرية ..


** ملحوظة : اقتباسات الكتب في مدونتي على تمبلر 







أكمل النبض() ..

صباح الأربعاء
الزيارات:

عبير علاو | 8:31 ص | 1 نثركم
#صباح_الخير ..
ثم امتنان ..
لقلوب خذلت وسط الزحام ..
أمنيات غفت على قارعة طريق ..
أحلام اشتدّ تورّدها ..
فطفقت تستر ما توارى خشية أن تلتهمه الأعين ..
لطالما كان #صباح_الأربعاء زاهيًا مختلفًا ..
محمّلًا بذكريات الصبا و انتظار عطلة نهاية الأسبوع ..
مليء بخطط الترفيه المرسومة بعناية ..
مكتظّ بأمنيات ادخرناها ارتجاءً لأربعائنا المنتظر ..
حتى تمحورت سعادتنا في أربعاءات لم يستطع الخميس أن يسلبها تميزًا و إن حاول !

رغم حياة جامعية (كاملة) في حضرة الخميس ..
لازال للأربعاءات ذلك الجمال الذي تستحث الذاكرة عليه كلما دنت .. 
حتى و إن سُلِبَ منها دورها ..
أو كان يوم عطلة في صيف تداخلت أيامه بلياليه ..

/

للأربعاء الذي ما زال وفيًّا رغم كل شيء ..
من كان له ماضٍ .. سيعود !

#خربشة_تويترية
أكمل النبض() ..
مؤخرًا .. دأبت على انتظار يونيو كثيرًا .. و من ثم مراقبة روزنامة الأيام حتى تعانق الحادي و العشرين منه .. كل عام !
ميلادي .. لا كأي ميلاد .. ولدت في الحادي و العشرين من يونيو .. في اليوم الذي تعانقت فيه أشعة الشمس على مدار السرطان لتعلن لنصف الكرة الشمالي ميلاد فصل الصيف .. 
في ذلك اليوم .. كنتُ طفلة احتضنها وطن لم يعلم أنها ستغادره سريعًا .. و ستتوالى عليه جراحات تجعل منه منفى حتميًّا في يومٍ كهذا ..
ولدت في اليوم الذي يُصنَّف غالبًا كأطول أيام العام .. رغم تشبثي العميق باللحظات الأقصر .. و الذكريات الأقصر .. في عمر لم يجعل لأي جمال واقع يطول .. لأي سعادة بريق لا يزول .. لا شيء سوى وطن أنهكتني حكايته التي اجتثت كل ما بداخلي لتُكتب على أوراق مهترئة .. لتخلّد تلك الأيام المخضبة بالأحمر .. لتقتلع كل أخضر نما سعيدًا هادئًا بداخلنا .. 
ولدت في يوم الأب العالمي .. لذلك كان والدي الرجل الذي أعشق .. القلب الذي يحتويني بكل ما أوتي من قوة .. يملؤني بأمل لا أرى وميضه إلا في عينيه .. يعدني بغدٍ مليء بواقع كان حلمًا لي ذات ميلاد ..
بالأمس .. كنت أتساءل .. ما الذي سيحمله يوم ميلادٍ كهذا ؟ .. أي من الأوجاع ستهدأ .. أي من الآمال ستورق .. أي من الأمنيات ستتحقق .. أي بداية ستجعل من هذا العام بؤرة سعادة قادمة في عالم لم يعد يحتفل سوى بانتصارات حروب أرهقت إنسانية تجرّدت منا جميعًا ..



فرجة /
لأميمة التي جعلت لهذا اليوم منبهًا تذكيريًّا .. لقلوب صديقاتي اللاتي ملأن يومي بأجمل التهنئات .. لزوجة خالي التي استبقت الأيام .. أحبكم ❤️ 





أكمل النبض() ..

مقروءاتي في إبريل + مايو
الزيارات:

عبير علاو | 7:52 م | 11نثركم

اكتظ جدولي في هذين الشهرين باختبارات جامعية تكاد لا تنتهي بالإضافة إلى العديد من المهام الأخرى مما أثر سلبًا على مقروءاتي فيها .. حيث اقتصرت قراءاتي في شهر إبريل على رواية : " صوفيا " للروائي المميز جدا : محمد حسن علوان
أكثر ما لفتني في هذه الرواية اللغة الإبداعية المميزة للكاتب و التي ستدفعني للقراءة له ثانية و ثالثة و رابعة حيث يتميز بأسلوب كتابي ينقلك إلى عالم آخر تكون فيه جزءًا من الحدث .. أما بالنسبة لأحداث الرواية فهي لم تتجاوز الفكرة المكررة لأغلب الروايات العربية و إن كانت تحمل شيئًا من الغرابة في مضمونها ..

**     **     **

في شهر مايو قرأت :
١/ رائحة التانغو - دلع المفتي
لطالما أحببت أسلوب دلع المفتي ( الصحفية ) .. إلا أنها عندما عاشت دور ( الروائية ) لم تكن بذلك التميز الذي عهدناه منها ( مقاليّا ) .. لربما بعض المعايير القرائية كان لها دور في أن أجدني أميل لها صحفية لا روائية ..
٢/ آدميون - سارة العويناتي
مجموعة تدوينات خفيفة بسيطة استطاعت سارة من خلالها أن تأسر ألبابنا لننهي كتابها اللطيف جدا بتحية إعجاب لذلك القلم الذي سال فأبدع ..
٣/ الحالم يستيقظ - علي محمود خضير
أقرؤه و كأنني أقرؤني .. و كأنه يستشف عمق ما بداخلي ثم يسطره أحرفًا .. نصوص شعرية نثرية تسكنك منذ السطر الأول 
٤/ أرواح لا تعرف النقاء - أمجاد العنزي 
لن أقسُ على الكاتبة كثيرًا .. كونه كتابها البكر .. رواية ذات فكرة أقل ما يقال عنها جميلة .. إلا أنها تستغيث لغويا في الكثير من مقاطعها و إن كنت أعتب على المدقق اللغوي في بعض الاختيارات للمفردة ..
٥/ أعلنت عليك الحب - غادة السمان
لطالما أردت أن أقرأ لغادة السمان .. إلا أن قرار البداية بالقراءة لها بهذا الكتاب لا أجده بذلك الخيار الموفق .. أحببت بعض استخداماتها اللغوية إلا أن الكتاب بشكل عام لم يرق لي كثيرًا .. 



أكمل النبض() ..

آية
الزيارات:

عبير علاو | 10:43 م | 5نثركم
قبل أربعة أعوام من اليوم ..
أتذكر حديثًا جمعني بها عبر " الماسنجر " .. كانت تحكي لي فيه قرارها بالالتحاق بكلية تقنية المعلومات في الجامعة العربية المفتوحة - البحرين .. كنت وقتها أنهي آخر إجراءات قبولي في ذات التخصص و ذات الجامعة في فرع المنطقة الشرقية قبل أن تتغير أقداري و أجدني في قسم الكيمياء ..
اليوم .. صديقتي أغلقت آخر صفحات الأمل / الحلم بتميز ما عرف إلا ملازمًا لها ..
بلا أي قرار .. لم أتمالك دموع سعادتي و هي تجتاز العتبة الأخيرة بتفرد .. و هي تتألق في مشروعها الذي إضافة لإعجاب الحاضرين به .. أبهرهم بكونه نتاج عمل طالبة واحدة فقط .. استطاعت أن تحمل مخزونًا معرفيا يضاهي جهد مجموعة ..
فخورة بكِ يا آية .. فخورة بإنجازك .. بنجاحاتك .. بتفوقك الذي لا ينافسه إلا أنتِ .. مبارك لك تخرج تخطيتي في سبيله .. كل الصعاب ❤️
أكمل النبض() ..
اليوم ..
شعرت بدنوك مني أكثر من أي وقتٍ مضى ..
أكثر من أي حدثٍ كان ..
امتلأتُ بكَ حد كل شيء .. 
شعرت بإحاطتك ..
بعلمك ..
بمعرفتك ..
بتوددك لنا و أنت غني عنا ..
بلطفك الشديد بنا ..
بي ..
حينما خبأتُ بداخلي فعلًا .. 
لأراكَ تحيلهُ واقعًا في غضون ساعات .. 
بحسرتي ..
بقدر ما تقترب رغم ابتعادي ..
بقدر ما تلطف وقت جفائي ..
بقدر ما لازمني تقصيرًا لن أتجاوزه أي يوم ..
أكمل النبض() ..

مقروءاتي في مارس
الزيارات:

عبير علاو | 5:25 م | 32نثركم
١- خربشات خارجة عن القانون - أدهم الشرقاوي
حينما يُذيّل اسم الكتاب بِــ (( أدهم الشرقاوي )) يكفيه ذلك ثناءً عليه .. في حضرة حرف أدهم .. تتروض الأبجدية و كأنها وجدت ليعبث بها بقلمه ..
٢- كم حياة ستعيش ؟ - كريم الشاذلي 
من أجمل ما قرأت في مجال التنمية البشرية بعد " افعل شيئًا مختلفًا لعبدالله العبدالغني " .. كتاب سلس .. بسيط بأسلوبه .. عميق بمعانيه و أفكاره .. يقدّم لك الحقيقة على طبق من اقتناع ..
٣- طوق الياسمين - واسيني الأعرج
لفرط ما كنت متحمسة لأن أقرأ لــِ " واسيني الأعرج " .. لشدة ما ندمت على اختياري " طوق الياسمين " .. بعض الكتب تخدعك اقتباساتها .. تظن أنك ستقرأ رائعة أدبية تضاهي كل معاني الجمال .. ثم تكتشف أنك كنت واهم في سراب .. و كذلك كانت طوق الياسمين !
٤- الضحية العاشرة و قصص أخرى - أجاثا كريستي 
بين فينة و أخرى .. أعود لمراهقتي القرائين و جمال بوليسيات أجاثا كريستي التي لا تُقارِن بكاتب آخر في هذا المجال ..
** أكملت قراءتي لكتب " سوزان عليوان " ذات الحرف الباذخ .. فقرأت لها :
٥- لنتخيل المشهد
٦- رشق الغزال : ما لفتني فيه أنه ليس بروعة أحرف سوزان المعتادة .. ثمة شيء خفي يشعرك بالملل و أنت تقرؤه 
٧- شمس مؤقتة
٨- ما يفوق الوصف : يشبهها ببذخه .. استطاعت من خلاله أن تصل لتلابيب الأفكار بأسلوب نثري قلما تقرأ مثله .. إلا أنني لازلت عند رأي الشهر الماضي .. أجمل ما كتبت و قرأت لها : كتابها " لا أشبه أحدًا " .. 






أكمل النبض() ..

امتلاء
الزيارات:

عبير علاو | 4:30 م | 18نثركم
مرهقة بشدة .. 
كل الأماكن ممتلئة بك .. 
كل الزوايا ترسمك ..
كل التفاصيل تتشبث بك .. 
كلما تجردت منك أعدتني لدروبك .. 
أشتاقك .. 
بقدر البعد .. 
بقدر الحنين .. 
بقدر المكابرة التي تتهاوى أمامك !
بقدر الألم المعتصر .. 
و الحنين المكتوم .. 
بقدر ما ناجيتُ نفسي باسمك .. 
و قلبي بتفاصيلك .. 
بقدر لا شيء .. غدا كل شيء " بحضرتك " .. 
أكمل النبض() ..

مقروءاتي في فبراير
الزيارات:

عبير علاو | 5:26 م | 5نثركم
١- تحت شمس الضحى - إبراهيم نصر الله 
الكاتب الفلسطيني إبراهيم نصر الله و تجسيده لواقع الحياة في الأراضي المحتلة من خلال أعماله الروائية .. قرأت له هذا الكتاب كمقدمة جيدة لبقية مؤلفاته ..

٢- هل تسمح لي أن أحبك ؟ - زينب البحراني 
عندما نغوص في أعماق ذواتنا .. لنكتشف أننا لا نفعل ما نود فعله .. بل ما يرغمنا المجتمع على فعله ! .. حاولت زينب في هذا العمل الروائي تجسيد تلك الفكرة و الصراعات الداخلية الناتجة عنها .. 

٣- قيس و ليلى و الذئب - بثينة العيسى 
الحكايات كما لم تحكى لنا .. كواليس لم تكن طفولتنا شاهدة عليها .. لا أحد يمنع انسياب قلم بثينة العيسى .. و لا أحد يضاهي جمال حرفها و هي تكتب نصها الذي عنونته بِــ الله : " من وشوش في أُذنك يا حبة العنب الصغيرة أن تتدحرجي لجحر الفأر الجائع ؟! " 

٤- It's not How good you are, It's How good you want to be - Paul Arden 
الكتاب الذي سوّفت في قراءته كثيرًا .. أخيرًا أتممته "")

٥- مختصر دليل لغات البرمجة - علي الياسين
قررت أن أبدأ بتحويل الحلم لحقيقة .. فابتدأت بهذا الكتاب !

- وقعت بين يدي إحدى عبارات الكاتبة المبدعة سوزان عليوان .. مما دفعني بالبحث عن مؤلفاتها و القراءة لها .. اجتمعت في أحرفها الرقة و البساطة و العمق التي لم أقرؤها في أحد بعد المبدعة هديل الحضيف - رحمها الله - .. أحيانًا لفرط الجمال تجد نفسك تنهي الكتاب في جلسة ! 
قرأتُ لها :
٦- لا أشبه أحدًا 
٧- كراكيب الكلام
٨- ما من يد ! 
أكمل النبض() ..

صباح ❤️
الزيارات:

عبير علاو | 9:18 ص | 2نثركم
للصباحات جمال فريد .. ذكريات دفء نتلظى بها في زمهرير ساعاتها .. و حكايا ترفض كل عنوانٍ لها سوى الفرح ♡ 
أكمل النبض() ..

مقروءاتي في يناير ..
الزيارات:

عبير علاو | 6:41 م | 5نثركم
كخطوة بداية لعام قرائي .. تنقلت هذا الشهر بين ثنايا أحد عشر كتاب .. تركت بعض الانطباعات عنها في هذه التدوينة :
١- رواية قواعد العشق الأربعون
الرائعة الأدبية التي نصح بها جهابذة القلم .. جميلة و غنية بالكثير من المعاني العميقة رغم ( صوفيتها ) التي تمتلئ بها .. وضعتها في قائمة ثالث أفضل رواية قرأتها بعد ساق البامبو لسعود السنعوسي و لأنني أحبك لغيوم ميسو 
٢- جديس .. الأرض التي لم يطؤها أحد 
لعمق الواقع .. لتشعبات الشعور .. نص روائي باذخ .. أجادت حبكه أسماء الراجح
٣- سدى في الكلام - ماجد مقبل 
ابتدأ كتابه بقوله :" أنا الأسمر الوحيد في حياتك .. كل الذين يجيئون بعدي لا ألوان لهم " ثم انفرطت سبحة الإبداع ..
٤- وصايا - محمد الرطيان 
كأب يضع يده على كتفك برفق .. ليهمس لك بعصارة الحياة .. 
٥- ستيف بين بيل و نبيل - نبيل المعجل
الكاتب الساخر / البارع ( نبيل المعجل ) .. يروي بطولاته مع الرائد التكنولوجي " بيل جيتس " .. أحيانا يكمن جمال النقد في كونه " لذيذًا " رغم كل الجراح التي تتفتق عنه .. 
٦- صناعة القائد - طارق السويدان
الكلام في حرم الجمال ( حرام ) .. قرأته كــ ( تكليف ) لينقلب لِــ ( متعة ) .. اسم كــ " طارق السويدان " غني جداً عن مدح ما خطته يداه ..
٧- حين يكون للظل ظل آخر 
عادت أسماء الراجح لتسطر سابقة ( أدبية ) أخرى من خلال وريقات هذا الكتاب ..
٨- إليك من رجل لا يحسن الكلام - سليمان الطويهر
نصوص شعرية متفرقة .. بعضها يجعلك تهتف لتقول : " ليت كل الرجال مثلك لا يحسنون الكلام ! " .. 
٩- الجائزة الكبرى - أرسين لوبين
بين الحين و الآخر تجذبني الحكايات البوليسية و غموضها .. أتفيأ بعض الظلال في زوايا " أجاثا كريستي " أو بطولات " هولمز " .. هذا الكتاب كان غموضًا لذيذًا يبهرك بشدة !
١٠- كش ملك - أدهم الشرقاوي 
الفكر المميز الوقاد رغم حداثته و صغر سنه .. للكاتب لغة قوية و فكرة ذات رسالة .. رغم تحفظي على بعض النصوص ! 
١١- الملاك الأعرج - منى المرشود
قرأت لمنى المرشود ثلاثة روايات سابقة .. صنف هذا النص في ( قودريدز ) كرواية .. لكنني أني أجدها أقصوصة لم تستطع أن تصل لتميز مؤلفات الكاتبة الأخرى .. 

هذه حصتي ( الينايرية ) قرائيّا .. لعل هذا النص بداية لنصوص شهرية مشابهة .. خصوصا بعد قبولي لتحدي آل ( قودريدز ) بما لا يقل عن خمسين كتاب لهذا العام ..  








أكمل النبض() ..

عودة ❤️
الزيارات:

عبير علاو | 11:48 ص | 4نثركم
هذا الشتاء باذخ جداً ..
ربما لأني بدأت أرتب فوضاي الداخلية كثيرًا ..
عدت مغرمة بشتاءات يناير و برودتها ..
عدت ألتهم الكتاب تلو الآخر ..
باتت ألوان الحياة متلألئة جداً في عيني ..
تقاطع دربي مع ابتسامة قلبي ذات التفاتة ..
بت أعرفني جداً و تجاوزت تلك الغربة التي كانت بداخلي ..
أكنت أحتاج ثلاثة أعوام لأستعيدني ؟ 
أكمل النبض() ..

أطلال وطن
الزيارات:

عبير علاو | 7:48 م | 1 نثركم
خلف جدران الوطن ..
تتهادى صنعاء ..
توغل في أفق انهيار يستلها إلا قليلًا ..
*     *     *
على جدران ذلك المنفى ..
كتبتُ حكاية غربة أَبَقَت من ثقوب الذاكرة ذات مباغتة ..
فكان الحبر دماء ..
*     *     *
في تلك البقعة التي ينتمي ( جواز سفري ) لها ..
غدًا معيار الليل و النهار ( قنابل ) ..
و بذور الأرض ( أجساد ) لاتقبل الاستزراع ..
*     *     *
و في ما يسمى ( وطني ) ..
نودي في المآذن ..
أنّ الحكم تمرّديّا .. و باسم الله !
*     *     *
أحلامنا ..
هُتِكت ذات استبداد ..
و شجرة دم الأخوين ..
" مفقودة " ..
أكمل النبض() ..

إنعاش
الزيارات:

عبير علاو | 6:37 م | 1 نثركم
#page15of365
في بداية هذا العام .. قطعت على نفسي عهدًا بكتابة نص في كل يوم حتى أعود للتدوين شيئًا فشيئًا .. أعلم أني فقدت الكثير من حساسيتي تجاه القلم و الكتابة بشكل عام .. لكن في ذات الوقت لازلت أؤمن بأني قد أعود لأفضل مما كنت عليه إذا ما داومت على القراءة و الكتابة بشكل يومي ..
الآن .. المهم أن أكتب .. بغض النظر عن جودة المحتوى و عمقه و ارتباطه بصلب الفكرة .. أشعر بأن حالة الإنعاش الكتابية هذه تحتاج للكتابة و الكتابة و الكتابة حتى يسترد قلمي عافيته التي سلبتها منه .. 
أكمل النبض() ..

صباحيات
الزيارات:

عبير علاو | 10:28 ص | 1 نثركم
#page13of365 
اليوم .. ابتدأت إجازتي لمنتصف هذا العام بعد أربعة أشهر دراسية .. ارتقبت هذه الإجازة كثيرًا لأرمم بعض الأمور التي هدمها الانشغال بالاختبارات و البحوث الجامعية .. الإجازة في مفهومي لاتعني فترات نوم طويلة و استرخاء عميق .. أحب الإجازة التي تختلف عن ذلك كثيرًا .. أحب الإجازة التي تجعلني أستيقظ و أنا في نشوة السعادة كل صباح .. أملأ جدولي الصباحي بقراءات متعددة .. بإنجازات يضفي الصباح لغته الخاصة عليها .. أقدس الفترة الصباحية كثيرًا .. أتبنى قاعدة أن يومي بأكمله لا معنى له إن أضعت صباحه .. أنجز في الصباح ( أضعاف ) الإنجاز المسائي .. بيني و بين الصباح شفرة خاصة منذ زمن بعيد .. استيقاظي الصباحي الدائم نظّم لي ساعة جسمي البيولوجية كثيرًا فلم أعرف السهر إلا اضطرارًا .. 
للصباحات جمال فريد .. فكيف إن اجتمع صباح و إجازة معًا ؟! .. 
أكمل النبض() ..

#page1of365
الزيارات:

عبير علاو | 5:11 م | 3نثركم
بعض الأمنيات .. تتشبث بِنَا انتظار تحقيقها ♡ 
في يناير تبتدئ أحلام نرجوها واقعًا قبل مباغتة ديسمبر لنا .. 



** عام الأمنيات المحققة لنا جميعًا بإذن الله ❤️
أكمل النبض() ..