تأخير 🕙
الزيارات:

عبير علاو | 11:25 م |
حدثت معي اليوم حادثة غريبة .. 
ضبطت المنبه على الساعة السابعة والنصف ليوقظني حتى أستعد للتجهيز لورشة التخطيط الاستراتيجي ..
كانت تبدأ في التاسعة والنصف .. اتفقت مع والدي على أن أخرج من المنزل عند الثامنة والنصف لأصل قبل البدء بنصف ساعة ..
كانت خطتي جاهزة تمامًا .. ومستعدة لها جدًّا .. رغم الأرق الذي تملّكني فلم أغمض أجفاني إلا قبل الرابعة فجرًا بقليل ..
بعد صلاة الفجر .. أغمضت عيني رجاء أن أستيقظ على منبه السابعة والنصف لكني لم أفتحها إلا وعقارب الساعة قد بلغت العاشرة ! 
كيف حدث هذا ؟ هل تملكني النوم الذي فقدته ليلًا ولم أستيقظ على المنبه ؟ لا أعلم .. لكنني احترت في التصرف الأول الذي يجب أن أقوم به ..
اتصلت بوالدي لأخبره بما حدث .. قلت له أنني لن أذهب لكنه طلب مني أن أستعد مسرعة ليأتي ويأخذني .. تجهزت في زمن قياسي .. خرجت من المنزل في العاشرة والربع .. لأصل الجامعة في العاشرة وخمس وثلاثين دقيقة تقريبًا .. 
كنت محرجة جدًّا .. أن أتجاوز الوقت بكثير خطأ لا يغتفر خاصة في أوضاع كهذه .. لكني دخلت .. 
دخلت وانخرطت في إحدى المجموعات إلى أن انتهت الورشة .. سألت إحدى رفيقاتي اللاتي التقيتهن هناك لأعرف منها أن الورشة لم تبدأ إلا بعد العاشرة .. ولم يفتني الكثير .. 
تأملت بيني وبين نفسي ماذا لو أني قررت ألا أحضر ؟
لكنتُ ضيعت الكثير والكثير !

0 التعليقات:

إرسال تعليق