تأطير الأشخاص ..
الزيارات:

عبير علاو | 7:33 م |
كنت أشاهد لقاء مع الدكتور علي العمري في برنامج لقاء الجمعة مع الإعلامي عبد الله المديفر وجه إليه سؤال فيه عما إذا كان ينتمي للإخوان المسلمين أولاً .. فكان رده في ذلك رائعا ً جداً حول أننا علينا أن نتبع الأفكار التي توافق مبادئنا بغض النظر عن أي تيار تنتمي ..
هذا الرد نقلني إلى جوانب أخرى من التأطير الذي ذكرت بعضها في موضوع تأطير الإسلام .. إذ أننا عندما نحاول أن نؤطر الشخص ضمن قالب معين و نحصره في خياراته الضيقة نقيد بذلك صفة الحرية التي ولدنا بها و من حقنا أن نعيش بها أيضا ..
للإنسان الحرية فيما يقول و يفعل و يلبس و يسير كافة أمور حياته إذا ما وافق ذلك القيم و المبادئ التي حددها لحياته مسبقا .. فإن ألزمنا شخص ما بتيار ( محدد ) فإن ذلك يجبره على الخضوع طواعية لكل تبعاته و أهدافه و نشاطاته بغض النظر عما إذا كان مقتنعا ( هو ) بذلك أم لا .. و هنا سنجد أننا نلزم الجميع على الاتباع و عدم إعطاء فرصة لأصحاب العقول النادرة لإبراز نفسها في أكثر من مجال .. فنفقدها بصمت أو بهجرة و هو مصير أغلب مبدعينا ..

هناك تعليقان (2):

  1. اعتناق الشخص مبدأ مّا هو في حدّ ذته التزام و تأطير لحريّته ،، و هذا طبيعي جدا إذ أن الحريّة في ذاتها لا تكون في المسار الصحيح الا اذا كانت مؤطّرة و واضحة المعالم في خارطة جليّة الثوابت و الخطوط ،،،
    كذلك النّفس البشريّة ( بحكم ماهيّتها ) لا يستقيم حالها للتعايش السليم الا اذا قَيّدت خطوط عريضة تحدّد لها
    الحيّز الذي تسير عليه .

    تحياتي


    مدونة الزمن الجميل يسعدها دعوتك إلى جديدها:جولة مع الذكاء !



    *

    ردحذف
  2. أهلا المنجي باكير ..

    لكن تلك حرية تكون بإرادة الشخص تأطيرها ..

    أما نحصره في عدة صفات لأجل أنه من حزب معين فهذا التأطير الذي يخنق الحريات ..

    ردحذف