أنيس منصور ..
الزيارات:

عبير علاو | 4:41 م |

ربما أتيت متأخرة لأقول إنه قد (( رحل )) .. رغم يقيني بأنه من الواجب أن يرثى منذ ساعاته الأولى ..


و لأني لا أطيق تحمل ألم الكتابة باستعادة الذكريات .. لدي همستان صغيرتان ..


الأولى ..


في رحيله تجسيد لمعاني "" و ما من كاتب إلا سيفنى :: و يبقي الدهر ما كتبت يداه ""


الثانية ..


هل من نظرة تكريم له من قبل النخبة من (( أدبائنا )) و لو بإطلاق اسمه على معلم ما .. و إقامة ندوة بإنجازاته ..


~ اخرجتها بألم لأني لا زلت أؤمن بأن العرب يعانون من مرض عدم تكريم مبدعيهم إلا بعد الموت و كأن آثارهم لم يكونوا يروها من قبل !! ~

هناك 4 تعليقات:

  1. العزيزة عبير علاو
    بالرغم من سابق كتابتى عن انيس منصور الاان رحيله كان وقعه سيئا على كل من الساحة الادبية والفلسفية والصحفية الذى جمعهم جميعا فى احرف سطوره
    بعد 87 عاما من هوس الكتابه ةالقراءة انيس منصور فى ذمة الله ومن اقواله
    كل شئ فى الدنيا تعب الا الموت فهو نهاية كل تعب
    وقد ترك تعب الدنيا بوفاته
    ارجو شاكرا ان ترجعى الى ما كتبته عن اشهر مواقف هذه الشخصية الساحرة فى مدونة قصص قصيرة
    ولكى طول العمر والبقاء
    الفاروق

    ردحذف
  2. ايه و الله من جد

    بعد ما يموتون يجون توهم يستوعبون الي سووه

    اختك :: شيخة علاو

    ردحذف
  3. الفاروق ..

    لم يكن هو كغيره ..

    بل كان متميزا في كل شيء !!

    سأتشرف بما دونته..

    ردحذف
  4. شيخة ..

    هكذا نحن ..

    و لا أدري ما المرض العضال الذي نعاني منه ..

    ردحذف