تأطير الإسلام ..
الزيارات:

عبير علاو | 8:40 م |
لماذا نقوم بتأطير الإسلام وفق قوالب أعددناها مسبقا  و هو منها بريء ؟؟ .. كثيرا ما نلجأ إلى إضافة كلمة (( إسلامي )) بعد أغلب أنواع أنشطتنا .. فهذا فن إسلامي .. و أدب إسلامي .. و تصرف إسلامي .. بل وصلنا إلى وصم الأشخاص بهذا النعت فأصبح لدينا .. مفكر إسلامي و أديب إسلامي و شاعر إسلامي و هلم جرا .. و كأن كل من قال (( سبحان الله )) في قصيدته أصبح ذا قلم إسلامي .. و كل من دعا إلى قضية أمة فهو بلاشك مفكر إسلامي !! ..
الإسلام أكبر من أن نؤطره تأطير كهذا و نضيقه و هو الذي تجاوز حدود كل شيء .. الإسلام نهج أمة و دستور حياة .. لا نعت نخص به من نشاء و نبعده عمن نشاء .. الإسلام مظلة جميعنا نستظل بها و نعمل تحت لوائها .. فليس كل من خالف بعض أوامر الشريعة تجرد من كلمته .. و ليس كل من - ظهر - لنا أنه متمسك بها فهو إسلامي بحت !!..
الغريب أننا لا نلجأ إلى هذا التعريف عندما يتعلق الأمر بغيرنا ..  فحين يوصم كاتب ما - على سبيل المثال - بأنه كاتب نصراني أو يهودي .. فهذا يعني أنه يدين لذات الدين و يدين به .. و لا يشترط لذلك إلتزامه بالشروط التي نؤمن - نحن - بها حتى نلصق اسم الشخص بدينه إن تحققت .. أو ظهر في تصرفاته شيئا منها ..
أعتقد أننا بحاجة لأن نفهم الإسلام لذات الإسلام .. لا أن نشتته في تيارات قد تحمل فكرا خطيرا على الإسلام و تلحقه بها .. فنسيء فهم الدين و الأمة معا !! ..




0 التعليقات:

إرسال تعليق