و تعانق النبضان (1)
الزيارات:

عبير علاو | 4:55 م |
بالأمس اكتحلت فلسطين بمعانقة أبناءها الأسرى بعد غياب ..

منظر ملائكي ذلك الذي أسرني و أنا أوغل في متابعة تلك الأحداث و لم أفق إلا و أنا أشعر بحرارة دمعتي على خدي ..

شعرت بأني معهم ..

بأني جزء من كيانهم ..

بأن القضية قضيتي و كل مسلم و ليست قضية فلسطين وحدها ..

لقاء تقشعر منه الأبدان ..

و تخشع له القلوب ..

و تتفطر كل المشاعر و الأحاسيس ..

سأتترككم هنا مع "" حقبة "" من المشاهد ..

فالصور ستكون أبلغ كثيرا ..

و أظنني سأتغنى بهذا الحدث كثيرا ..

لي عودة للحديث عن هذا الحدث لاحقا ..

إلى ذلك الوقت ..

متابعة ممتعة ..













هناك تعليقان (2):

  1. مساء الغاردينيا عبير
    وجميعنا أرتدت قلوبنا فساتين الفرح
    ورقصت أرواحنا على نغم الفرح والسعادة
    فرحة فلسطين فرحتنا جميعاً"
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  2. لأننا جميعا اهتز بداخلنا ذلك القلب الذي ظل محكوما عليه بـ(( اللاشعور )) طيلة دهور طويلة ..

    ردحذف