الصومال يئن ..
الزيارات:

عبير علاو | 11:34 م |


وطن آخر يئن في الجسد العربي المسجى على جراحه .. آمال قطعت بها السبل .. و أجاد افترشت الأرض و التحفت السماء بلا أي واسطة تذكر .. قطرة ماء لم تجد لأفواههم سبيلا .. و كسرة خبز لم تعرف من أي الطرق تأتي .. معاناة تزيد .. و أمل يبتعد ..
منذ أن وعوا على هذه البسيطة و هم على حالهم ذاك .. ما بين مد و جزر كتب لهم مقاساته .. لم تكن المعونات الشحيحة تغنيهم يوما بقدر ما تسد الرمق .. و لم تتجرأ الإغاثات العالمية على التقليل من حالة الألم هناك .. المعاناة تتضاعف .. و الأمل يبرق و يرعد ..
صورة واحدة كفيلة بتفطير القلوب حزنا .. و نسيان كل زخارف الدنيا و ملذاتها .. إذ لا ماء و لا غذاء و لا كهرباء و لا حتى ضروريات أساسية تضمن بقاء الروح داخل الجسد ..
10000 طفل مسلم هي ضحايا أسبوع و ما زال الرقم يزيد .. و الأجساد تلقي بنفسها مغادرة الحياة و نحن نتقلب في أنواع النعيم ..
لنمد لهم يد العون و لو بدعوة صادقة نخرجها من قلب لحوح في ساعة استجابة تفرج عن مكروب و تزيل هم مهموم .. و لا أروع من أن نبادر جميعا عرب و مسلمين لإغاثتهم قبل أن تتلقفهم جمعيات التنصير من نقطة ضعف يعجزون عن مقاومتها .. فالإنسان أخو الإنسان لا ذئبه ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق