لاحياة .. تعيدها تلك الأشلاء
الزيارات:

عبير علاو | 5:38 م |



100 صورة سبقها شعاع ضوئي .. تجردت من أية حركة .. من أي ذهاب و
 إياب .. و من هواء التنفس أيضا !!..

شعاع أبيض كان إيذانا لجزء من الذاكرة أن يحبس .. يخزن .. و يحفظ في
ألبومات لا تمت للواقع بصلة ..

منذ أن امتهنت التصوير .. و أنا أتحدى ثقافة (( حبس الضوء )) في أن تعيد
لي ماضيا ظل باسما و راسما للأمنيات ..

ظللت ردحا من الزمن أهزأ بها .. و أسخر من عجزها عن إعادة ذلك
الماضي بمجرد لمسها .. بل تجوالي بين تلك الفترات المتنقلة ..

100 صورة لم تكسب التحدي .. و لم توقف سخريتي بها .. سوى سرعة
استجابتها لي عندما أضغط على زر التصوير .. لتبدأ الصور بالتناسل ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق