متعة زالت !! ..
الزيارات:

عبير علاو | 11:26 م |







متعتك التي تزهو بها ما هي إلا شمعة قد قاربت على الانطفاء .. و لم يعد لها في الحياة رغبة .. خدعت نفسك بطول الأمل فلهوت و سارعت لفتح الباب دون ان تعلم أن الموت هو من طرق بابك .. أكنت تظن ذلك آخر أيامك .. أجزم أنك لم تفكر في أولها حتى تحسب حساب آخرها .. لم تهزك كلمات والدتك و هي تشعر بما أنت عليه من خطر بل تظاهرت لها بمظهر المطيع و روحك تحاول الخلاص .. لم يبق الآن متسع إلا أن تتدارك ما سبق بكلمات توبة .. بدعاء .. و استغفار .. و صفاء و تسامح .. بريق عينيك الدامعتين حرك في نفسي ألما أوشكت على دفنه فلم أقو على المقاومة .. أودعك الآن و أعدك بأن الاستغفار لك سيلازمني لعلك تعيد حساباتك إن كان ما تمر به نوبة مرض شديدة لا أكثر ..         
  الجمعة :: 6-4-1432    11-3-2011  

0 التعليقات:

إرسال تعليق