حلم 🎈
الزيارات:

عبير علاو | 6:41 م |
طوال عام ؛ كانت مها لا تكف عن ترداد أحلام .. أحلام .. أحلام .. حتى بات يدفعني شوق كبير للقاء أحلام الملهمة ✨
كانت المرة الأولى التي عرفت فيها أحلام لحظة ترشحنا لمسابقة درة الجامعة .. إذ كانت في عداد المتقدمات للمسابقة ذلك الحين واقتصرت معرفتي بها عبر مجموعة واتس اپ خصصت لذلك إلا أنه لم يجمعني بها أي تواصل مباشر ذلك الوقت .. 
بعدها بت ألح على مها أن تريني أحلام ولو عن بعد .. فصادف ذلك مشاركتها في عرض أحد المشاريع في صالة الكلية .. استمتعتُ إليها بشغف وأنا أربط حكاية الإبداع التي ترويها مها بالهدوء اللطيف الآسر الذي تسلّل إلي من الفتاة الواقفة أمامي وابتسمت ..
أحلام من أولئك الذين يزداد إعجابك بهم بعد اللقاء الأول وإن كان عابرًا أو دون تواصل وتخطيط .. لم أرها بعد ذلك اليوم إلا من خلال حديث مها .. إلى أن جمعتنا أزقة تويتر الضيقة ومن ثم لقاءات أصبحت تتجدد في أروقة الكلية ..
رغم تأخري في ذلك ؛ سعيدة لكوني عرفتُ أحلام .. سعيدة بذلك جدًّا .. بالسكينة التي تسبغها على من أمامها .. الفرح .. والابتسامة التي يتشاطر الجميع جمالها معها 🍥

•• مخرج :
سأتحدث قريبًا عن مها التي أدخلتني بوابة الحلم .. مها التي خلال عامين أصبحت لقلبي أقرب من صديقة .. أكثر من أخت .. وأجمل من كل شيء 🎈

0 التعليقات:

إرسال تعليق