صباحات الـ31🌟
الزيارات:

عبير علاو | 8:47 ص |
كيف تبدو صباحات نهاية الأعوام ؟
مشمسة ؟
مورقة ؟ 
مكتظّة بالأجندة والتخطيطات ؟
-بعيدًا عن مسار الاحتفالات- لنهاية الأعوام صباحات مختلفة .. خاصةً إن كانت تعني "نقاط توقفٍ" لنا .. 
ما الذي تحمله نقاط التوقف بين جنباتها ؟ 
شخصيًّا أرى أن لنهايات الأعوام صباحات متفرّدة .. صباحات تدعونا لنفض غبار عامٍ كامل .. لفحص السجلّات .. استكشاف نقاط الضعف والقوة .. وإعداد جدولة مهيّأة للعام الذي تشرق علينا شمسه في الصباح القادم ..
قد يعبر البعض منّا نهاية الأعوام باحتفالات صاخبة لا أعلم ما الهدف منها وما الذي يجدر بنا الاحتفال لأجله .. وقد تعبر البعض الآخر كغيرها من الأيام .. وللمؤرخين إنجازاتهم بها صوتٌ آخر .. 
نهايات الأعوام فرصة لتجديد العهد مع الذات .. أنفسنا التي نتناساها عمدًا .. نتجاهلها وسط صخب هذا الكون وصخب ضجيجه الالكتروني كثيرًا .. أنفسنا التي تكاد أن تذوي وتنطفئ دونما أية التفاتةٍ ما .. وكأنّها مجرّد "أداة" نمتطيها فقط لنعبر بها مسار الحياة وسلاسلها الممتدة ..
نهايات الأعوام فرصة للابتداء .. لمسح كل ما من شأنه أن يخط خطًّا يتلظى بين جنبات هذا القلب .. لإزالة كل ما علق به .. والمضي بروح متجددة وأنفس تمتلئ بآمالها توهجًا .. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق