100🌟
الزيارات:

عبير علاو | 5:47 م |
رقم هذه التدوينة "١٠٠"
تدوينة اليوم المئة ..
آثرت أن لا أخطها تحت عنوانٍ ما ..
بل أجعلها هي العنوان ..
هل أنا سعيدة بطوي الأيام ساعاتها أمامي هكذا ؟
بالأمس قررت أن أبدأ الكتابة ..
أن أعلن ميلاد تدوين يومي ..
يفصلني عن لحظة (تخرج)🎓
اليوم ..
لم يتبقى من ذاك العام .. 
من تلك الـ ٢٧٠ يومًا ..
سوى مئة وسبعون يومًا ستمضي كما مضت المئة !
هل أبدو يائسة عند النظر من هذه الزاوية ؟
لستُ ..
لكنني مذهولة جدًّا بتسابق الأيام ..
بتسارع خطاها ..
باللحظات التي تعبرنا .. فالدقائق .. فالساعات والأشهر والأعوام 
وكأننا بداخل دوامة لا نفيق منها .. حتى لنعمل !
أكثر ما أرجوه في العام القادم ..
بعدما فشلت كثيرًا في استثمار وقت هذا العام ..
أن أنجز فيه كثيرًا ..
إنجازًا يملؤني فخرًا في آخره ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق