من ثقب الذاكرة (٥)
الزيارات:

عبير علاو | 11:19 م |
عدة أيام تتجرّد من تواجدك ..
تصرّ على إثبات غيابك ..
ببراءة طفولة تبادلنا أرقامًا هاتفيّة (دوليّة) 
لم تكن لتجبر بعد المسافة في تلك الأيام ..
أتذكر أنَّني حاولت الاتصال بكِ لمرّة ..
بقيت أنتظر بلهفة صوتك من خلف أوتار الهاتف ..
صوتك الذي يضجّ حنينًا لنا ..
الذي يحكي حكايا بعد ..
وذكريات غربة !

انتظرتُ صوتك بذلك الشوق وأكثر ..
بحماس أكبر من أن يوصف ..
حماس لم يقتله إلا خطأ غير مقصود من إحدانا
في كتابة الرقم أو تهجئته ..!

0 التعليقات:

إرسال تعليق