محطّة حزن
الزيارات:

عبير علاو | 11:59 م |
تحزن ؛فيخبو كل بريق بداخلك وتنطفئ شمعته المتهالكة ..
تحزن ؛فتحيل كل ما حولك إلى اسوداد .. إلى عالم تجرّد من كل شيء إلا ألمك ..
تحزن ؛فتذبل وتنتهي .. وتتناثر آمال كانت حلمًا ذات يوم .. 
تحزن ؛فتعتزل الحياة التي لا تعتزلك ،، الضجيج الذي تعلو أصواته رغم أنينك .. نداءات المارّة .. مناسبات الأقارب .. ضحكات الأصدقاء .. يوميّات الحياة الحتميّة ؛ كلّها لا تتوقف لأجلك !
ثمّة حياة مستمرّة خارج عالم ذبولك .. ثمّة حياة ركنتها بعيدًا دون تفكير .. حياة تشعر أنّها خذلتك بتجاهلك رغم صمتك عن نداءاتها المستجدية لك ..
لا شيء يوقف مسار عجلته انكسارنا .. كل ما حولنا مستمر .. حتى تلك الورقة التي اصفرّت .. فسقطت !
الحياة النابضة حولك تدعوك بشدّة للنهوض .. لنفض كل ما بك عنك .. لمتابعة الفرح .. الابتسام .. وجنون الأصدقاء ..
ثقيلة على قلبك هي تلك الأحزان .. والأثقل بحق أن تخلف موعدًا مع قطار الفرح لأجل حدث لن يغيّر وجومك منه شيئًا !

0 التعليقات:

إرسال تعليق