عقارب !
الزيارات:

عبير علاو | 11:53 م |
11:11
اضمحلّ كل ما بني ذات حلم ..
تناثرت شتّى الأمنيات ..
وأغنيات الصبا !


12:12
أقف على رصيف عارٍ إلا من الذكرى ..
قاب "دمعتين" أو أدنى ..
ألملم أشلاء قلب غذّيته بالتصبّر طويلًا ..


12:28
لا شيء ..
صمت يطبق بقسوته هذا المساء المتهدّج ..
وحدة اقتات بها داخلي ..
وضجيج أحداث ..
ترتطم بداخلي دون أن أفقه !


12:58
يسائلني الغياب عنك ..
يحن لابتسامة منعها تقشّفك ..
لأحاديث أصبغت ليالي "أيلول" الرتيبة ؛
معنىً ذو ضحكة !


1:30
هاهو تشرين يقترب ..
مجهضًا بداخلي حكاية ..
لم أحتفل بذكراها بعد !


2:22
وكأنّ الكون يشيّعك !
وكأنّ كل ما حولي ينبض بك ..
وكأنّك .. لم تفلتني قبل أن تسكب ذاتك
في كل ما ينتمي لي ..


3:13
محبرة ..
أوراق ترتجف بيدي ..
أنتزعها بقوّة من ذاكرة الأيام ..
أتظاهر بالتعافي ..
بالصمود ..
بالعودة لأعوام ؛
خلا صخبها منك ..





مخرج ..
لطالما كانت الدموع لغة الانكسار الشّفافة .. 
تربّت على قلوبنا بحب ..
تعي أن طريق التجاوز 
طويل .. موحش وقاحل !

0 التعليقات:

إرسال تعليق