رحيل رائد ..
الزيارات:

عبير علاو | 6:36 م |
مؤلم أن تغادرنا و لم نكن قد رددنا لك و لو جزء ضئيل مما قدمته لنا و للبشرية جمعاء .. لكن اعذرنا فهذه هي صفات أمتك التي لم تقدرك يوما فآثرت أن تكون من العقول المهاجرة خارج نطاق التقييد الذي فرضته عليك أنظمتنا ..
إلا أنك رغم البعد و رغم مأساة غربة قد تصل لحد المنفى لم تنسنا و بقيت تهطل لنا من درر مزنك التي لا تعرف الغياب كثيرا .. و التزمت معنا بوفاء من نوع خاص .. وفاء ارتقينا به كثيرا و نسيت إجحافنا الذي أقصاك ..
نعترف .. لم تعر دولنا فكرك ذرة اهتمام .. لكن عقولنا تعلقت بك هناك .. و بدأت تسمو على كل السفاسف و الدناءات .. و تحفظ أبجديات معارف كنت واضع لبناتها .. و منظّر أفكارها .. 
لله درك .. عرفت الحياة فلزمت ابتسامة تكفل لك تقبل كل ما كتب لك من أقدار .. و بقيت تردد .. عش بالحب .. عش بالأمل .. عش بالكفاح .. و قدّر قيمة الحياة .. 
رحمك الله أستاذنا إبراهيم الفقي .. و رزقك أعالي الجنان ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق