أرفف الضياع ..
الزيارات:

عبير علاو | 7:46 م |
لاشيء يمكن أن تتنبأ به قادم أيامك .. أحلام متهاوية تلك التي أغلقت عليها بإحكام .. و واريتها ألما ظل يلح على ذاكرتك كثيرا .. صحبة غريبة بدت كضبابيات يوم مثير قطعه حدث حزين .. إخوة قطعت بهم السبل و ما عادت الطرق تعيد ماء أصبح راكدا ..
وحدة اكتنفتك بهدوء .. ألبستك شرودا لازمك .. و همس خفي اكتشفت أنه يرشدك إلى لا شيء .. لتوقع حضورك و انصرافك على دفاتر قلب غفا عن الحلم منذ أضعت مفتاح الأدراج ..
رتابة الحياة كانت كفيلة بجعلك ابنا للتمرد .. و طالبا في مدرسة إثارة الفوضى .. تربت بحنان على أمنيات قلب بت تهدهدها لتواصل الارتماء في أحضان السهد ..
غبش غشا القلب إلا قليلا .. رماك بقسوة في أحضان تلقفتك بمكر .. ملأتك طيفا من دخان التصق بجدار قلبك .. لتزيد أوجاعك انتكاسة كانت بمثابة ضياعك .. 

0 التعليقات:

إرسال تعليق