أبقي بعدك للعيش .. عنوان !
الزيارات:

عبير علاو | 6:31 م |

جدي ..

في عشرينيتي ..

تبقى أقرب ذكرى ..

لم تحفظها لي سوى (الصور) ..

و التي امتن لها بذلك .. كثيرا

جدي ..

أتدري ثمة تقارب بيننا ..

أنا و أنت و لا أحد سوانا ..

اليوم .. عشرينيتي ..

و في العام القادم .. عشرينيتك ..

لكنها عشرينية “ مختلفة “ ..

هي عشرون عاما ..

على ولوجك حفرة تدعى “ قبر “ ..

و انتقالك لحياة “ برزخ “ ..

كنت في عامي الأول يا جدي ..

كانت الدمعة لا تدري انها يجب أن تبكيك ..

لكنني بكيتك بعدما (كبرت) ..

بكيت على (هيبة) منحتني إياها الصور ..

و لم يسعفني العمر لأكون بجانبها ..

و لأفتخر بك .. أينما حللت ..

بكيت كثيرا يا جدي ..

و لو كان الدمع يعيدك ..

لما توقفت حتى أراك أمامي ..

جدي ..

ربما في العام القادم لن أسعد كثيرا ..

بداخلي غصة هي فراقك ..

رأيتني لكني لا أذكر اني رأيتك ..

ابتسمت لي و ربما بادلتك إياها ..

كوني حفيدتك الوحيدة التي (رأيتها) ..

لا زلت أفتخر به ..

أحفادك اليوم .. أحد عشر يا جدي ..

أحد عشر (كوكبا) سيحفونك ..

في الفردوس يا جدي ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق