رسائل إيجابية ..
الزيارات:

عبير علاو | 9:55 م |
(( من أهم مقاتيح العلاج في الأمور العائلية لحظة يتم تبديد هذا الللبس و سوء الفهم .. و في الأوقات التي تتزعزع فيها حياة الطفل .. عندما ترزق الأسرة بطفل جديد .. أو عندما تتحطم رابطة الزواج .. أو عندما يحدث فشل في المدرسة أو رسوب .. أو عندما لا يجد المراهق المتفائل عملا يعمله .. يصبح من المهم تقديم رسالات إيجابية معززة بوضع اليد على الكتف و بنظرة حانية :: مهما حدث فأنت عزيز و مهم بالنسبة إلينا .. و نحن نعرف أنك رائع عظيم )) د.مصطفى أبو السعد ..
تذكرت موقفا و أنا أقرأ هذه الكلمات في كتاب (( الأطفال المزعجون )) موقف حدث لي شخصيا قبل حوالي ستة أشهر .. كنت فعلا في ذلك الموقف أحتاج من يقف بجانبي لا من يؤنبني على ماض مضى .. هو أصعب موقف مر علي خلال التسعة عشر عاما من حياتي .. كنت متناثرة محطمة .. تموج الدنيا في عيني من جراء موقف إحباطي من أحد (( مسؤولينا )) الكرام .. و لا زلت أشعر بألم الموقف إلى الآن .. إلا أن الذي خففه علي كثيرا .. والديّ .. كانا متماسكين جدا .. يرفعان معنوياتي .. يوجدان البديل .. باختصار كانا نوذجا في الرسائل الإيجابية وقت الحاجة القصوى إليها .. و كأن الكلام أعلاه يمدحهما ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق