صراعات الذات ..
الزيارات:

عبير علاو | 6:03 م |
ما معنى أن تعيش في صراعات لا تنتهي مع ذاتك .. فتكتشف أنها من أكثر المشاكسين لك .. بل إن العناد متأصل في جذورها ؟؟ ..


ما معنى أن تستيقظ صباحا بعد نشوة سعادة " بجدول " خططت له البارحة ثم تجدها تصر على أن لا تنجز شيئا اليوم ؟؟ ..


قديما قالوا " إن أقوى عدو للإنسان ذاته " و شيئا فشيئا نجد أن ما قيل هو عين الصواب .. لا سيما في الأوقات التي ندخل فيها معها في جدال حاد .. (( إن النفس لأمارة بالسوء )) .. كما من الأقوال التي يحفظها جميعنا " أقوى أنواع الجهاد / جهاد النفس " ..


فالنفس - كما أتصورها - روح أخرى بداخلك .. قد تقطع معها كل وسائل التواصل .. فلا تجلس معها إلا ما ندر .. و إن حدث فلا تخلو جلستك من تأنيبات و تقريعات على ما حدث .. و قد تترك لها الحبل على الغارب .. فتقودك دون أن تكون لها خير دليل .. و تبقى تتبعها في كل خطواتها دونما اتزان .. و قد تعبش معها بين أخذ و عطاء .. و تشاور و امتناع .. حينها ستصل لذلك التوازن الذي سينهي - أغلب - صراعاتك الذاتية ..


نحتاج لأنفسنا كثيرا .. نحتاج ان نترك لها مساحة للبوح .. و مجال للخطأ .. و أن لا نكثر عليها تقريعا .. بل تحرص على مكافأتها كلما قطعت خطوة في طريق الهدف الحلم ..



0 التعليقات:

إرسال تعليق