Dreamer
الزيارات:

عبير علاو | 2:14 م |
أعتقد أن لا شيء يهز ذواتنا الداخلية بقوة هذه الأيام كإنتاجات شركة (( دريمر للإنتاج السمعي و البصري " عمان - الأردن " )) .. فقد استطاعت باحترافية مذهلة توجيه القلب نحو الصورة والتعايش بداخل مضامينها و أبعد حدودها ..
مثل تلك الانفرادات الإبداعية نفتقدها بقوة في مختلف جوانبنا الإعلامية التي سعت إلى توجيه الإعلام نحو ما ترغب لا ما يجب أن يكون عليه ..
نحتاج صدقا لما يحرك تلك القلوب الراكدة !
" بحثت على عجالة عن تلك المقاطع إلا أني لم أجدها بعد متى ما وجدتها سأدرجها هنا بإذن الله "

0 التعليقات:

إرسال تعليق