حين تضيع الهوية ،،
الزيارات:

عبير علاو | 6:33 م |
نبدو غرباء .. فلا لديننا ننتمي .. و لا لغيره ..

نفقد عروبتنا .. بل نعتبرها عارا ..

نضيع لغتنا .. و نستبدلها بمصطلحات أجنبية ..

نشعر بالتناقض .. ما بين حقيقتنا و الواقع ..

يلازمنا شيء ما .. يشبه النقص كثيرا ..

يصبح لدينا أكثر من وجه .. و أكثر من أسلوب ~ على حسب من نتعامل معه ..


نفتخر بما ليس منا وَ لنا .. و ندافع عنه دفاع المستميت ..


نسخر ممن يلتزم بهويته .. فالسخرية أسهل الأسلحة ..


تموت بداخلنا عدة قيم .. لا تقبل المساومة عليها ..


نعيش في تأنيب ضمير .. أبدا ما حيينا ..


 

0 التعليقات:

إرسال تعليق