مظروف خاص إلى الحزن ..
الزيارات:

عبير علاو | 2:00 م |
مظروف خاص إلى الحزن ..
لم يعد هناك ما يكفي من الألم ليحملني .. حتى غرفتي التي اعتادت تخزين أسراري ضاقت بي و لم تجد مكانا للمزيد من الألم في الملفات المخزنة لديها .. طلبت منها فرسة أمالي .. أحلامي .. طموحاتي .. لعلها تنسيني حزنا آتىأكله في جنباتي .. تعجبت من السرعة التي قدمت بها الملفات .. فإذا هي لا تتجاوز العشرة من بين الآلاف التي أراها على امتداد بصري .. أغابت شمس فرحي أم هو مجرد كسوف و سينقشع .. جثوت على ركبتي من هول ما أعانيه .. لم أعد أستطيع حمل جسدي .. أو رفع عضو منه .. تكالبت علي الغموم حتى لكأني أحمل عشرة أضعاف حمل الدنيا .. و ليتني أقدر على حملها ..
~ أيا حزن ~ ::
لا تغتر بما ارتكبته من جرائم بداخلي .. و لا تتمادى كثيرا في إشباع غرورك .. أتظنني عجزت تماما عندما خارت قواي جراء آلامك .. أتراني ضعيفة و متنفسا سهلا للتلذذ بإيذاء الآخرين .. أم أنني سأستسلم لما تمليه عليك نفسك .. و ما يستجد إليك من أساليب .. لا تظني سأكون كما طننت أني سأكون .. فأنت لم تعرفني .. و لم تعتد على أن أبوح لك بأني أقوى منك بعشرات المرات .. تكمن بداخلي قوة خارقة تزداد اشتعالا كلما تعلقت بخالقي .. و زاد إيماني به .. فلا تغتر .. لأني سأنهيك قريبا .. فالله معي .. و لن يضيع أجر من آمن به ..
الاثنين 25-3-1432    28-2-2011

هناك تعليق واحد: